الخميس, 14 كانون1/ديسمبر 2017   الموافق لـ 25. ربيع الأول 1439

بــل هـــي الـفـتـنـة

عدد المشاهدات: 5312 أضيفت بتاريخ: الإثنين, 27 أيار 2013. نشرت في: عامة

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

بــل هـــي الـفـتـنـة

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين    وبعد :

فقد أوقفني أحد الإخوة على  تسجيل صوتي لأحد الطلبة يقرر فيها أن ما يجري من قتال في سوريا هو جهاد شرعي توافرت فيه شروط الجهاد ويجب على المسلمين القيام به , ولا يقال له قتال فتنة وقبل الجواب على ما ذكره , لابد من بيان معنى الفتنة , قال شيخ الإسلام رحمه الله:"وذلك أن الله تعالى بعث محمدا صلى الله عليه وسلم بالهدى ودين الحق فبالهدى يعرف الحق وبدين الحق يقصد الخير ويعمل به فلا بد من علم بالحق وقصد له وقدرة عليه والفتنة تضاد ذلك فإنها تمنع معرفة الحق أو قصده أو القدرة عليه فيكون فيها من الشبهات ما يلبس الحق بالباطل حتى لا يتميز لكثير من الناس أو أكثرهم ويكون فيه من الأهواء والشهوات ما يمنع قصد الحق وإرادته ويكون فيها من ظهور قوة الشر ما يضعف القدرة على الخيرولهذا ينكر الإنسان قلبه عند الفتنة فيرد على القلوب ما يمنعها من معرفة الحق وقصده ولهذا يقال فتنة عمياء صماء ويقال فتن كقطع الليل المظلم ونحن ذلك من الألفاظ التي يتبين ظهور الجهل فيها وخفاء العلم فلهذا كان أهلها بمنزلة أهل الجاهلية " أ.هـانظر منهاج السنة:(4/457-458) .

وعليه فكل عمل يدخل فيه الناس ولا مستند له من كتاب الله وسنة رسوله وفهم السلف الصالح فهو من الفتنة , فالغاية من الجهاد في الإسلام هو مابينه الله جل وعلا في قوله:[وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ للهِ فَإِنِ انْتَهَوْا فَلَا عُدْوَانَ إِلَّا عَلَى الظَّالِمِينَ]{البقرة:193} , وهذا هو الشرط الأول , ولا يخفى على كل عاقل أن القتال في سوريا , دخل فيه أطراف كثيرة تنوعت مقاصدهم في القتال ومنهم من يدافع عن نفسه , فهذا يسمى دفع الصائل وليس هو الجهاد في سبيل الله عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ:(( جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ r فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَرَأَيْتَ إِنْ جَاءَ رَجُلٌ يُرِيدُ أَخْذَ مَالِى ؟ قَالَ:[ فَلاَ تُعْطِهِ مَالَكَ ] , قَالَ أَرَأَيْتَ إِنْ قَاتَلَنِى ؟ قَالَ:[ قَاتِلْهُ ] , قَالَ أَرَأَيْتَ إِنْ قَتَلَنِى ؟ قَالَ:[  فَأَنْتَ شَهِيدٌ ] , قَالَ أَرَأَيْتَ إِنْ قَتَلْتُهُ ؟ قَالَ:[ هُوَ فِى النَّارِ ] )) رواه مسلم .

وهذا يقودنا إلى بيان الشرط الثاني وهو وحدة الصف قال تعالى:[إِنَّ اللهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ]{الصَّف:4}.

ووحدة الصف تشمل أمورا منها :

 1/ وحدة العقيدة فلا بد من تحقيق توحيد الله تعالى وطاعة رسوله , قال شيخ الإسلام رحمه الله:" لهذا كان أهل المعرفة بالدين والمكاشفة لم يقاتلوا في تلك المرة لعدم القتال الشرعي الذي أمر الله به ورسوله ولما يحصل في ذلك من الشر والفساد وانتفاء النصرة المطلوبة من القتال فلا يكون فيه ثواب الدنيا ولا ثواب الآخرة لمن عرف هذا وهذا وإن كثيرا من القائلين الذين اعتقدوا هذا قتالا شرعيا أجروا على نياتهم " أ.هـ  انظر الرد على البكري:( 2/733).

2/ تميز الصف قال تعالى:[لَوْ خَرَجُوا فِيكُمْ مَا زَادُوكُمْ إِلَّا خَبَالًا وَلَأَوْضَعُوا خِلَالَكُمْ يَبْغُونَكُمُ الفِتْنَةَ وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ وَاللهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ] {التوبة:47} .

3/ وجود الإمام قال تعالى:[أَلَمْ تَرَ إِلَى المَلَإِ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُوا لِنَبِيٍّ لَهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكًا نُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللهِ قَالَ هَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ القِتَالُ أَلَّا تُقَاتِلُوا قَالُوا وَمَا لَنَا أَلَّا نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللهِ وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِنْ دِيَارِنَا وَأَبْنَائِنَا فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ القِتَالُ تَوَلَّوْا إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ وَاللهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ] {البقرة:246} , وقال r:[ الإمام جنة يقاتل من وراءه ] رواه الشيخان , وقال r:[ وَمَنْ قَاتَلَ تَحْتَ رَايَةٍ عُمِّيَّةٍ يَغْضَبُ لِعَصَبَةٍ أَوْ يَدْعُو إِلَى عَصَبَةٍ أَوْ يَنْصُرُ عَصَبَةً فَقُتِلَ فَقِتْلَةٌ جَاهِلِيَّةٌ ] رواه مسلم.

4/ ومن ذلك الإعداد العسكري , قال تعالى:[وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآَخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ]{الأنفال:60}.

قال ابن القيم رحمه الله:" إذا تحركت النفس لعمل من الأعمال وهم به العبد وقف أولا ونظر : هل ذلك العمل مقدور له أو غير مقدور ولا مستطاع فإن لم يكن مقدورا لم يقدم عليه وإن كان مقدورا وقف وقفة أخرى ونظر : هل فعله خير له من تركه أو تركه خير له من فعله فإن كان الثاني تركه ولم يقدم عليه وإن كان الأول وقف وقفة ثالثة ونظر : هل الباعث عليه إرادة وجه الله عز و جل وثوابه أو إرادة الجاه والثناء والمال من المخلوق فإن كان الثاني لم يقدم عليه وإن أفضى به إلى مطلوبه لئلا تعتاد النفس الشرك ويخف عليها العمل لغير الله فبقدر ما يخف عليها ذلك يثقل عليها العمل لله تعالى حتى يصير أثقل شيء عليها وإن كان الأول وقف وقفة أخرى ونظر : هل هو معان عليه وله أعوان يساعدونه وينصرونه إذا كان العمل محتاجا إلى ذلك أم لا فإن لم يكن له أعوان أمسك عنه كما أمسك النبي عن الجهاد بمكة حتى صار له شوكة وأنصار " أ.هـ

انظر إغاثة اللهفان:( 1/ 82).

وقد حذر الله المؤمنين من الركون الى الكفار قال تعالى:[وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ]{هود:113} , والمتأمل يجد أن من أشعل القتال قد فتح بابا للكفار للتدخل في شؤون المسلمين , بل بعضهم ينادي بأعلى صوته لتدخل الكفار لنصرة المقاتلين في سوريا , فإذا كنتم لا قبل لكم بعدوكم ولا قدرة لكم على قتالهم وتعلمون أن الأمور في هذه المرحلة من مراحل تاريخ المسلمين هي بيد الكفار , فلماذا تدخلون المسلمين في آتون الفتن وقد قال تعالى للمسلمين في حالة ضعفهم قال تعالى:[أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ قِيلَ لَهُمْ كُفُّوا أَيْدِيَكُمْ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآَتُوا الزَّكَاةَ فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ القِتَالُ إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَخْشَوْنَ النَّاسَ كَخَشْيَةِ اللهِ أَوْ أَشَدَّ خَشْيَةً وَقَالُوا رَبَّنَا لِمَ كَتَبْتَ عَلَيْنَا القِتَالَ لَوْلَا أَخَّرْتَنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ وَالآَخِرَةُ خَيْرٌ لِمَنِ اتَّقَى وَلَا تُظْلَمُونَ فَتِيلًا]{النساء:77 }.

قال شيخ الإسلام رحمه الله:" وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه يعفون عن المشركين وأهل الكتاب كما أمرهم الله تعالى ويصبرون على الأذى قال الله تعالى:{وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا أَذىً كَثِيراً وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ} وقال الله عز وجل:{وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّاراً حَسَداً مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}.وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتأول في العفو ما أمره الله تعالى حتى أذن الله عز وجل " أ.هـ  انظر الصارم المسلول:( 3/216 ).

وقال رحمه الله:" قوله تعالى: {وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّاراً حَسَداً مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ} فأمره الله بالعفو والصفح عنهم إلى أن يظهر الله دينه ويعز جنده فكان أول العز وقعة بدر فإنها أذلت رقاب أكثر الكفار الذين بالمدينة وأرهبت سائر الكفار " أ.هـ  انظر المصدر السابق .

 

 

والله اسأل أن يصلح حال المسلمين وأن يرد الجميع إليه ردا جميلا

والحمد لله رب العالمين

 

كتبه

أبو عبد الرحمن عبد الله بن صالح العبيلان

 

 

في 17/7/1434هـ