السبت, 21 نيسان/أبريل 2018   الموافق لـ 6. شعبان 1439

حكم القول بأن الصلوات المفروضة اثنتين وليست خمس

أضيفت بتاريخ: السبت, 04 تموز/يوليو 2015 نشرت في: الأحكام, العقيدة عدد المشاهدات: 788

نص السؤال:

السؤال الأول:

فضيلة الشيخ السلام عليكم رأى أقوام أن الصلوات ليست خمس و أنا منهم ذلك أن القرآن أكبر من أن يوضح أوقات الصلاه ما يدل على كونها اثنتين ويعضد هذا أن دلوك الشمس غيابها ويعضد هذا أيظآ زيادة الصلاه ثلاث ب أقم الصلاه طرفي النهار ولعل عدد الصوات من آحاد الاحاديث أو آحاد المحدثين والرأي لكم معشر العلماء ونرجو الانتباه أن الزياده قد تكون بدعه والسلام

السؤال الثاني :
شيخ الحقنا ما نقدر على البدعه بالفروض الفرض كان الوتر حسب د شحرور ثم الاثنتين انا والدكتور شحرور لدلوك الشمس غيابها ثم صارت ثلاث العشاء زلفا نافله

نص الجواب:

اخطأت في فهم اﻵية فالمراد منها صلاة أهل اﻷعذار الذين يجوز لهم الجمع بين الصلاتين كالمسافر ونحوه وأما كون الصلوات خمس فهذا أمر مجمع عليه ومن خالفه بين له فإن تاب وإلا قتل كافرا  والله اعلم

  • رقم الفتوى : 32
  • إسم السائل: م. أبو عبدو
  • البلد : حائل